كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه) PDF – رياض نجيب الريس

كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه) PDF

كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه) PDF – رياض نجيب الريس – يتناول الصحافي رياض نجيب الريس في هذا الكتاب المسكوت والمصموت عنه في ولادة الكيان اللبناني والذي يطاول العلاقات بين لبنان وسورية، خصوصاً أن تلك العلاقات تشهد اليوم سجالات ساخنة وصارخة لا تكاد تتوقف. ومن جهته، يتوقف رياض الريس عند محطات تاريخية معينة ذات إسقاطات عديدة من الماضي على أحداث معاصرة، فعند نشوء الدولة اللبنانية على شكل كيان (لبنان الكبير) حصل خطأ قاتل في بناء الحياة اللبنانية؛ السياسية والاقتصادية كما مورست في ما بعد، وتمثل هذا الخطأ في أن أكثر من نصف اللبنانيين لم يكن يريد هذه الدولة والنصف الثاني: الذي كان يريدها، كان يريد معها حماية أجنبية، خوفا من أن يلتهمها الطرف الأول عن طريق إلحاقها بوحدة مع سورية.

كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه) PDF - رياض نجيب الريس
كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه) PDF – رياض نجيب الريس

والمسكوت عنه في التاريخ اللبناني، حسب المؤلف، أكثر من المعروف أو المتداول منه، والسبب الرئيسي في ذلك هو التوافق بين اللبنانيين على رواية تاريخ معين تجد الأطراف اللبنانية نفسها فيه متساوية أو متوازية مع الأطراف الأخرى. وبعد أن يتطرق إلى جوانب ومسارات مختلفة مما يعتبره تاريخاً مسكوتاً عنه للبنان، يصل الكاتب إلى نتيجة تقول: إن الحياة السياسية في لبنان سوف تنشئ لعبة أقل ما يقال فيها إنها كانت واحدة من الثوابت المؤسسة للعنف المسلح وللحروب الأهلية الباردة المستمرة، لأنها قامت على ما يمكن الاصطلاح عليه بـ «التكاذب التاريخي» بين نخب الطوائف وزعمائها. أما اللعبة السياسية اللبنانية التي أخذت تتشكل بعد وقف الحرب الأهلية، فهي لعبة ملتبسة ومشوشة في أدائها ومضامينها وشعاراتها وقواها، لعبة مرتكزها وثيقة سياسية دستورية، محمية بقوى محلية وإقليمية ودولية، ما لبثت القوى المحلية أن انقلبت عليها اثر وقت قصير. ولو كان مفهوم الهوية الوطنية اللبنانية، ما طرحه وقدمه أيديولوجيو «المارونية السياسية» مفهوماً وطنياً صحيحاً، موضوعاً بشكل عقلاني وواقعي في إطار الاعتراف بعروبة البلد أساساً، لكان هناك مجال لنجاحه قواماً لدولة مقبولة لدى جميع اللبنانيين.

عن الكاتب رياض نجيب الريس

رياض نجيب الريس، (1937- 26 أيلول 2020) صحافي وكاتب وناشر سوري من مواليد دمشق. هو الابن الأول للصحفي نجيب الريس من زوجته الثالثة “راسمه سمينة” ذات الأصول التركية. على الأغلب لم تكن متعلمة غير أنها تجيد القراءة والكتابة. وصفها ولدها بأنها كانت حادة الذكاء. أدارت جريدة القبس لست سنوات بعد وفاة زوجها وفي ظروف سياسية صعبة.

نشأ في جو غني وكانت القبس أول جريدة يمارس فيها خطواته العملية الأولى وذلك بعد التدريب الذي تلقاه في مدرسة برمانا التي كانت قد اكتسبت سمعة جيدة في أوساط الوجهاء السوريين إذ كانت تتبع النمط الإنجليزي الذي كان قد بدأ في اجتذاب أنصار عديدين في مواجهة النمط السائد للمستعمر الفرنسي. في هذه المدرسة تلقى رياض الريس خبرات عديدة في السياسة والصحافة والفن، فقد كانت تضم نخبة النخبة وهو ما جعلها قبلة عائلات الطبقة البرجوازية المتوسطة في مختلف أنحاء البلدان العربية. بدأ رياض الريس هناك ممارسة السياسة عندما ضرب مع زملائه احتجاجاً على رفض رئيس المدرسة المستر دوبينغ تعطيل الدراسة يوم 22 آذار وهو عيد تأسيس الجامعة العربية. كما بدأ يتعلم على يد أحد المعلمين حب الشعر ويفهم علم العروض ويبدأ في قراءة التراث والأدب المعاصر، وفي برمانا قام مع زملائه بتجربة إصدار الجرائد والمجلات. ومن برمانا إلى لندن، وكانت أزمة السويس قد بدأت في الاشتعال فوجد المؤلف نفسه مرة أخرى في قلب السياسة والصحافة من خلال رابطة الطلاب العرب في المملكة المتحدة وايرلندا ومن خلال مجلة آراب ريفيو التي تصدر عن الرابطة والتي تولى تحريرها ليحيلها من منشور طلابي مهلهل إلى مجلة تستقطب مجموعة من الكتاب من بين طلاب الدراسات العليا من العرب والأساتذة والمفكرين من خارج المحيط.

عمل مع كامل مروة مؤسس جريدة الحياة الذي وفّر له فرصة العمل مراسلاً صحافياً في فيتنام عام 1966، وهي التجربة التي أكملها مع غسان تويني في النهار .. في زمن الحرب الأهلية اللبنانية، غادر رياض إلى لندن. وفي عام 1977، أصدر جريدة «المنار» وكانت أول جريدة عربية تصدر في أوروبا. ثم أسس «شركة رياض الريس للكتب والنشر» سنة 1986. وما إن هدأت الأوضاع، حتّى نقل عمله إلى بيروت. وبعد عشرين سنة على عودته، خامره شعور بالندم حيث يقول: «فشلت في تحقيق مشروعي الصحافي. فشلت في أن يكون لي دور ككاتب مؤثر في الصحافة اللبنانية. نجحت جزئياً كناشر. لكن هذا لا يرضيني. أنا صحافي. النشر هو وسيلة لتأمين العيش. هذا ندم مهني. ندمي الشخصي أكثر مرارة بكثير. لقد عدت إلى بيروت بحنين عاشق لامرأة تركها ربع قرن، ظانّاً أن الزمن لم يغيّرها. رغم الصدمة، حاولت أن أغفر لها. ثم اكتشفت أن التغيّر أكبر من لهفتي وحنيني».

المؤلف رياض نجيب الريس
الصفحات 59
سنة النشر 2001
القسم كتب سياسية

كتاب لبنان (تاريخ مسكوت عنه)

إبلاغ عن رابط لا يعمل  

كتب من نفس القسم
اترك تعليقا