تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF – عبد الوهاب الشعراني

تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF

تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF – عبد الوهاب الشعراني – فهذا كتاب لخصت فيه طبقات جماعة من الأولياء الذي يقتدي بهم في طريق الله عز وجل من الصحابة والتابعين إلى آخر القرن التاسع وبعض العاشر، ومقصودي بتأليفه فقه طريق القوم في التصوف من آداب المقامات والأحوال لا غير، ولم أذكر من كلامهم إلا عيونه وجواهره دون ما شاركهم غيرهم فيه مما هو مسطور في كتب أئمة الشريعة، وكذلك لا أذكر من أحوالهم في بداياتهم إلا ما كان منشطاً للمريدين كشدة الجوع والسهر ومحبة الخمول وعدم الشهرة، ونحو ذلك أو كان يدل على تعظيم الشريعة دفعاً لمن يتوهم في القوم أنهم رفضوا شيئاً من الشريعة حين تصوفوا كما صرح به ابن الجوزي في الغزالي بل في حق الجنيد، والشبلي، فقال في حقهم: ولعمري لقد طوى هؤلاء بساط الشريعة طياً، فيا ليتهم لم يتصوفوا.

تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF - عبد الوهاب الشعراني
تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF – عبد الوهاب الشعراني

قلت: وكذلك قال لي جماعة من أهل عصري حين اجتمعت بالفقراء واشتغلت بطريقهم: وهذا الذي التزمته من ذكر عيون كلامهم فقط ما أظن أن أحداً ممن ألف في طبقاتهم التزمه إنما يذكرون عنهم كل ما يجدونه من كلامهم، وأحوالهم، ولا يفرقون بين ما قالوه: أو وقع منهم في حال البداية، ولا بين ما وقع منهم في حال التوسط والنهاية، ومن فوائد تخصيص عيون كلامهم بالذكر تقريب الطريق على من صح له الاعتقاد فيهم، وأخذ كلامهم بالقبول فإن المريد الصادق هو من إذا سمع من شيخه كلاماً فعمل به على وجه الجزم واليقين ساوى شيخه في المرتبة، وما بقي له على المريد زيادة إلا كونه هو المفيض عليه.

ومن هنا قالوا: بداية المريد نهاية شيخه فإن ما قاله الشيخ، أو فعله أواخر عمره هو زبدة جميع مجاهداته طول عمره وسلكت في هذه الطبقات نحو مسلك المحدثين، وهو أن ما كان من الحكايات والأقوال في الكتب المسندة كرسالة القشيري والحيلة لأبي نعيم، وصرح صاحبه بصحة سنده أذكره بصيغة الجزم، وكذلك ما ذكره بعض المشايخ المكملين في سياق الاستدلال على أحكام الطريق أذكره بصيغة الجزم لأن استدلاله به دليل على صحة سنده عنده، وما خلا عن هذين الطريقين، فأذكره بصيغة التمريض كيحكى ويروى، ثم لا يخفى أن حكم ما في كتب القوم كعوارف المعارف، ونحوه حكم صحيح السند، فأذكره بصيغة الجزم كما يقول العلماء: قال في شرح المهذب: كذا قال في شرح الروضة: كذا ونحو ذلك وختمت هذه الطبقات بذكر نبذة صالحة من أحوال مشايخي الذين أدركتهم في القرن العاشر، وخدمتهم زماناً، أو زرتهم تبركاً في مشايخ السلف وجميعهم من مشايخ مصر المحروسة وقراها رضي الله عنهم أجمعين.

ثم اعلم يا أخي أن كل من طالع في هذا الكتاب على وجه الاعتقاد وسمع ما فيه فكأنه عاصر جميع الأولياء المذكورين فيه وسمع كلامهم وذلك لأن عدم الاجتماع بالشيخ لا يقدح في محبته وصحبته، فإنا نحب رسول الله صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين والأئمة المجتهدين وما رأيناهم ولا عاصرناهم، وقد انتفعنا بأقوالهم واقتدينا بأفعالهم كما هو مشاهد، فإن صورة المعتقدات إذا ظهرت وحصلت لا يحتاج إلى مشاهدة صورة الأشخاص، ثم إن من طالع مثل هذا الكتاب ولم يحصل عنده نهضة ولا شوق إلى طريق الله عز وجل فهو والأموات سواء والسلام.

وسميته بلواقح الأنوار في طبقات الأخيار وصدرته بمقدمة نافعة تزيد الناظر فيه اعتقاداً في هذه الطائفة، إلى اعتقاده، وتشير من طرف خفي إلى أن الإنكار على هذه الطائفة لم يزل عليهم في كل عصر، وذلك لعلو ذوق مقامهم على غالب العقول، ولكنهم لكمالهم لا يغيرون كما لا يتغيرون كما لا يتغير الجبل من نفخة الناموسة، فأكرم به من كتاب جمع مع صغر حجمه غالب فقه أهل الطريق، فهو في جميع نصوص أهل الطريق، ومقلديهم، كالروضة في مذهب الشافعي رضي الله عنه جعله الله خالصاً لوجهه الكريم، ونفع به مؤلفه وكاتبه وسامعه والناظر فيه إنه قريب مجيب.

عن الكاتب عبد الوهاب الشعراني

عبد الوهاب بن أحمد بن علي الحَنَفي، نسبه إلى محمد ابن الحنفية، الشعراني، أبو محمد من علماء المتصوفين. ولد في قلقشندة (بمصر) ونشأ بساقية أبي شعرة (من قرى المنوفية) وإليها نسبته: (الشعراني، ويقال الشعراوي) وتوفي في القاهرة. له تصانيف، منها «الأجوبة المرضية عن أئمة الفقهاء والصوفية – خ» و «أدب القضاة – خ» و «إرشاد الطالبين إلى مراتب العلماء العالمين – خ» و «الأنوار القدسية في معرفة آداب العبوديّة – ط» و «البحر المورود في المواثيق والعهود – ط» و «البدر المنير – ط» في الحديث، و «بهجة النفوس والأسماع والأحداق فيما تميز به القوم من الآداب والأخلاق – خ» بخطه، و «تنبيه المغترين في آداب الدين – ط» و «تنبيه المفترين في القرن العاشر، على ما خالفوا فيه سلفهم الطاهر – ط» و«الجواهر والدرر الكبرى – ط» و «الجواهر والدرر الوسطى – ط» و «حقوق أخوة الإسلام – خ» مواعظ، و «الدرر المنثورة في زبد العلوم المشهورة – ط» رسالة، و «درر الغوّاص – ط» من فتاوى الشيخ علي الخوّاص، و «ذيل لواقح الأنوار – خ» جزء صغير، و «القواعد الكشفية – خ» في الصفات الإلهية، و «الكبريت الأحمر في علوم الشيخ الأكبر – ط» و «كشف الغمة عن جميع الأمة – ط» و «لطائف المنن – ط» يعرف بالمنن الكبرى، و «لوافح الأنوار في طبقات الأخيار – ط» مجلدان، يعرف بطبقات الشعراني الكبرى، و «لوافح الأنوار القدسية في بيان العهود المحمدية – ط» و «مختصر تذكرة السويدي – ط» في الطب، رسالة، و «مختصر تذكرة القرطبي – ط» مواعظ، و «إرشاد المغفلين من الفقهاء والفقراء، إلى شروط صحبة الأمراء – خ» رسالة، في خزانة الرباط (2598 كتاني) و «مدارك السالكين إلى رسوم طريق العارفين – ط» و «مشارق الأنوار – ط» و «المنح السنية – ط» شرح وصية المتبولي، و «منح المنة التلبس بالسنة – ط» و «الميزان الكبرى – ط» و «اليواقت والجواهر في عقائد الأكابر- ط».

تحميل كتاب الطبقات الكبرى PDF – عبد الوهاب الشعراني

اقرأ ايضاً

يستخدم موقع كتب PDF عربية ملفات تعريف الارتباط ( الكوكيز) لتحسين تجربتك .. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك قبول قراءة المزيد