تحميل كتاب فينوس وأدونيس PDF – وليم شكسبير

تحميل كتاب فينوس وأدونيس PDF

تحميل كتاب فينوس وأدونيس PDF – ويليام شكسبير – فينوس وأدونيس أول قصيدة كتبها ويليام شكسبير، وتعد من المطولات، حيث يبلغ عدد سطورها الشعرية 1250 سطرا، من أعذب الشعر. هذا وتجدر الإشارة إلى أن أول ترجمة للغة العربية قدمها محمد عبد الوهاب حمدي، الذي استعان بصديق له هو خالد مصطفى الغفاري وذلك ليصوغها في قالب يتناسب ومكانة شكسبير، وشاعريته، وبالفعل خرج العمل يناسب العبقري شكسبير، وخاصة حين حافظا على صوره الشعرية، وبحق نستطيع أن نقول أنهما أحسنا تقديم وليام شكسبير للقارئ العربي. وقصيدة ” فينوس وأدونيس ” تُعد باكورة أعمال شكسبير الشعرية، المنشورة.

تحميل كتاب فينوس وأدونيس PDF - ويليام شكسبير
تحميل كتاب فينوس وأدونيس PDF – ويليام شكسبير

يُرجح أنها كُتبت في النصف الثاني من عام ( 1592 ) ، وبداية ( 1593 ) والجدير بالذكر هنا أنه في عام ( 1592 ) كانت المسارح مغلقة بسبب الطاعون، الذي استمر من شهر يوليو إلى شهر ديسمبر، ولهذا يُرجح أن شكسبير استغل هذه الفترة، ليدفع بقصيدة ” فينوس وأدونيس ” ويتلوها في العام التالي بقصيدة ” اغتصاب لوكريس ” [نقلها محمد عبد الوهاب حمدي للقارئ العربي لأول مرة وصاغها صديقه خالد مصطفى الغفاري .

وقصيدة ” فينوس وأدونيس ” تُعد ملحمة حبٍ، وقصيدة رمزية أخلاقية، تم صياغتها على النمط الأسطوري، للشاعر العظيم ” أوفيد ” ، ففينوس هنا ليست فقط، إلهة الجمال والحب، بل رمز العواطف الشهوانية، ورمز للحب الأبدي الذي يهزم الزمن والموت.

فنحن نرى من بداية القصيدة، سعي فينوس الدئوب، لإيقاع أدونيس في حبائلها، ونرى على الجانب الآخر، الموقف المتصلب، الرافض لأدونيس، وتمسكه بمبادئ العفة والطهر، ومخالفته لها في مفهوم الحب، وأنه ليس مجرد شهوة تُطفأ، ويقول أنه لا يكره الحب لذاته، بل يكره أسلوبها في الحب.

ومع تطور الأحداث، يتعمق مفهوم الحب عند فينوس، لنصل في النهاية معها إلى مفهوم الحب الحقيقي، الذي يسمو على الغرائز الحيوانية، ويحلق في أجواء الحب الروحاني الخالد.

وهنا يحتدم الجدال والصراع في هذه القصيدة الرمزية، الذي يناقش فيها شاعرنا الكبير مفهوم الحب في أسلوب شاعري رقيق، وصور خيالية بديعة.

عن الكاتب وليم شكسبير

وليَم شكسبير شاعر (يصنف كأعظم كاتب في اللغة الإنجليزية) و كاتب مسرحى (يعتبر كاتب مسرحي بارز) انجليزي , دائماً يسمي بــ”شاعر الوطنية” و “شاعر افون الملحمي” اعماله موجودة وهى تتكون من 38 مسرحية و 158 سونيته و اثنين من القصص الشعرية و بعض القصائد الشعرية ,وقد ترجمت مسرحياته إلى كل اللغات الحية و اعماله وتم تأديتها اكثر بكثير من مولفات اى كاتب مسرحى اخر. ولد شكسبير و تربي في سترادفورد آبون آفون وفى سن الثامنة عشر تزوج من ان هاتاواى و رزق بثلاثة اطفال:هم سوزانا و جوديث و هامنت وبين عامين ١٥٨٥-١٥٩٢ بدأ يعمل في لندن كممثل و كاتب ناجح في شركة تمثيل تدعى رجال لورد تشامبرلين و عرفت فيما بعد بأسم رجال الملك و يبدو انه تقاعد إلى سترادفورد في عام ١٦١٣ عندما كان يبلغ من العمر ٤٩ حيث توفى بعدها بثلاثة سنوات , وعدد قليل من سجلات حياة شكسبير الخاصة على قيد الحياة وكانت هناك تكهنات كبيرة حول مظهره الجسدى و الجنسي و المعتقدات الدينية و عما اذا كانت الاعمال المنسوبة اليه مكتوبة من قبل الاخرين .. انتج شكسبير معظم اعماله المعروفة بين ١٥٨٩ و ١٦١٣ حيث كانت مسرحياته الاولى بشكل عام كوميدية و تاريخية و قد تميزت بالتعقيد و الحبكة الفنية بحلول نهاية القرن ١٦ كتب التراجيديات بما في ذلك الملك لير و هاملت و عطيل و مكبث وقد اعتبرها البعض من أفضل الاعمال باللغة الانجليزية وفى اوخر حياته قيل انه كتب الكوميديا التراجيدية و المعرفة ايضاً بأسم الرومانسيات وتعاون مع كتاب مسرحيون اخرون.. نشرت العديد من مسرحياته في طبعات مختلفة الجودة والدقة خلال حياته في عام ١٦٢٣ نشرت فيرست فوليو طبعة تم جمعها لاعماله الدرامية عدا اثنين عرفا فيما بعد بـانهما لشكسبير .. كان شكسبير شاعر و كاتب مسرحيا محترم في ايامه ولكن لم سمعته لم ترتفع إلى ارتفاعها الحالى حتى القرن التاسع عشر و الرمانسيون على وجه الخصوص والمشهود لهم عبقرية شكسبير و اعتمد عمله مراراً واعيد اكتشافها من قبل الحركات الجديدة في التدريس و الاداء و لا تزال مسرحياته تتمتع بشعبية كبيرة حتى اليوم و تتم بشكل مستمر دراستها و تنفيذها و اعادة تفسيرها في مختلف السياقات الثقافية و السياسية المختلفة في جميع انحاء العالم..من أقـواله “أكون أو لا أكون هذا هو السؤال” .. “ساعاتنا في الحب لها أجنحة، ولها في الفراق مخالب” ..  أنك تقتل يقظتنا..الذي يموت قبل عشرين عاماً من أجله، إنما يختصر مدة خوفه من الموت بنفس العدد من السنين.

المؤلف وليم شكسبير
الصفحات 89
سنة النشر 1592
القسم مسرح مترجم

تحميل كتاب فينوس وأدونيس

إبلاغ عن رابط لا يعمل  

ناقش الكتاب 

كتب من نفس القسم
اترك تعليقا