تحميل كتاب 100 رسالة حب – نزار قباني PDF

تحميل كتاب 100 رسالة حب

تحميل كتاب 100 رسالة حب – نزار قباني PDF – تلك الرسائل المئة التى أنشرها، هى كل ما تبقى من غبار حبى.. وغبار حبيباتى..: أشعر بالحاجة إلى النطق باسمكِ هذا اليوم.. أشعر بحاجة إلى أن أتعلق بحروفه كما يتعلق طفل بقطعة حلوى.. منذ زمن طويل لم أكتب اسمك في أعلى الرسائل. لم ازرعه شمساً في رأس الورقة.. لم أتدفأ به.. واليوم، وتشرين يهاجمني ويحاصر نوافذي، أشعر بحاجة إلى النطق به.. بحاجة إلى أن أوقد ناراً صغيرة.. بحاجة إلى غطاء.. ومعطف..وإليك..يا غطائي المنسوج من زهر البرتقال، وطرابين الزعتر البريّ.. لم أعد قادراً على حبس اسمكِ في حلقي.. لم أعد قادراً على حبسكِ في داخلي مدة أطول.. ماذا تفعل الوردة بعطرها؟ أين تذهب الحقول بسنابلها، والطاووس بذيله، والقنديل بزيته؟ أين أذهب بكِ؟ أين أخفيكِ؟ والناس يرونك في إشارات يدي، في نبرة صوتي، في إيقاع خطواتي.

تحميل كتاب 100 رسالة حب - نزار قباني PDF
تحميل كتاب 100 رسالة حب – نزار قباني PDF
عن الكاتب نزار قباني

نزار قباني دبلوماسي شاعر سوري ولد في 21 مارس 1932 لأسرة من أصل تركي، واسم عائلته الأصلي آقبيق (عائلة مشهورة في دمشق، آق تعني الأبض وبيق يعني الشارب) حيث قدم جده من مدينة قونية التركية ليستقر في دمشق، عمل أبوه في صناعة الحلويات وكان يساعد المقاومين في نضالهم ضد الفرنسيين – في عهد الانتداب الفرنسي لسوريا – عمه أبو خليل القباني رائد المسرح العربي, ومن أوائل المبدعين في فن المسرح العربي. درس الحقوق في الجامعة السورية وفور تخرجه منها عام 1945 انخرط في السلك الدبلوماسي متنقلاً بين عواصم مختلفة حتى قدّم استقالته عام 1966؛ وتنقل خلاله بين القاهرة ، وأنقرة ، ولندن ، ومدريد ، وبكين ، ولندن. وفي ربيع 1966 ، ترك نزار العمل الدبلوماسي وأسس في بيروت دارا للنشر تحمل اسمه ، وتفرغ للشعر. وكانت ثمرة مسيرته الشعرية إحدى وأربعين مجموعة شعرية ونثرية، كانت أولها ” قالت لي السمراء ” 1944. اشتهر شعره بتميز واضح وابداع متأثرا بكل ما حوله فكتب عن المرأة الكثير، كان لانتحار أخته بسبب رفضها الزواج من رجل لا تحبه، أثر عميق في نفسه وشعره، فعرض قضية المرأة و العالم العربي في العديد من قصائده، رافضا شوفينية الرجال. نقلت هزيمة 1967 شعر نزار قباني نقلة نوعية : من شعر الحب إلى شعر السياسة والرفض والمقاومة فكانت قصيدته ” هوامش على دفتر النكسة ” 1967 التي كانت نقدا ذاتيا جارحا للتقصير العربي مما آثار عليه غضب اليمين واليسار. جمع في شعره كلا من البساطة والبلاغة اللتان تميزان الشعر الحديث، وأبدع في كتابة الشعر الوطني والغزلي. 

حمل أيضاً

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك قبول قراءة المزيد