تحميل رواية لا ليس جسدك PDF – إحسان عبد القدوس

تحميل رواية لا ليس جسدك PDF

تحميل رواية لا ليس جسدك PDF – إحسان عبد القدوس – ولا ادري ماذا حدث لي.. ولكني وجدت نفسي انساق مع صوته.. ثم انساق مع همساته.. ثم انساق مع ضغطة يده على يدي. وعرفت صديقاتي سر الاعجاب المتبادل بيني وبين الاستاذ ابراهيم. ولكنه كان مجرد اعجاب وربما تطور الى شيء اكثر قليلا من الاعجاب. ولكني بقيت حريصة على ان اكون زوجة نظيفة مخلصة لزوجي. لم يكن بيني وبينه اكثر من هذه الهمسات واللمسات التي نتبادلها في السهرات خفية عن العيون التي تحيط بنا. الى ان قال لي ابراهيم مرة، مش حاتعزميني عندك يا زينب هانم؟ قلت دون ان اعني ما اقول: اهلا وسهلا .. قال في بساطة: بكره حاجي اتغدى عندك.

تحميل رواية لا ليس جسدك PDF - إحسان عبد القدوس
تحميل رواية لا ليس جسدك PDF – إحسان عبد القدوس

 

عن الكاتب إحسان عبد القدوس

احسان عبد القدوس، صحفى و روائى و كاتب سياسى مصرى. ابن روز اليوسف مؤسسة روز اليوسف، مجلة روز اليوسف و مجلة صباح الخير. ابوه محمد عبد القدوس كان ممثل و مؤلف. تخرج من كلية حقوق فى جامعة القاهره سنة 1942. اشتغل محامى تحت التمرين فى مكتب المحامى ادوارد قصيرى. رئيس تحرير لمجلة روز اليوسف من 1945-1964. كان رئيس لمؤسسه اخبار اليوم‏ 1966-1974، و رئيس لمجلس إدارة مؤسسة الأهرام من مارس 1975 لمارس 1976. كاتب متفرغ فى جريدة الأهرام لحد وفاته فى يناير سنة 1990. تحولت اغلب قصصه لأفلام سينما. كان متجوز لواحظ إلهامى و له ولدين: محمد و احمد. بعد وفاته حاولت بعض الجهات اعادة انتاج قصصه مع عمل تعديلات رأتها ضرورية لكي تتماشى مع الترويج لمذهبهم و فكرهم- لكن أولاده فاجئوهم برفض التزوير ، لإنهم اعتبروه اعتداء على أبوهم، و إن موافقتهم على أى تغيير بتعتبر خيانة لذكرى أبوهم، لأغراض سياسية دنيوية عارضة، و ابنه محمد عبد القدوس رأى أن هذا يتعارض مع القيم التى يؤمن بها ، و إن هذا حتى بتعارض مع مفهومه هو للأفكار التى يروج لها الناس اللذين يريدون نسب قصص متعدلة لإحسان عبد القدوس بعد مماته.

المؤلف إحسان عبد القدوس
الصفحات 222
سنة النشر 1988
القسم روايات عربية

تحميل رواية لا ليس جسدك

إبلاغ عن رابط لا يعمل  

ناقش الكتاب 

كتب من نفس القسم

يستخدم موقع كتب PDF عربية ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتحسين تجربتك .. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك قبول قراءة المزيد