تحميل رواية طبيب النوم PDF – ستيفن كينج

تحميل رواية طبيب النوم PDF

تحميل رواية طبيب النوم PDF – ستيفن كينج – بعد مضى أكثر من ثلاثة عقود على رواية البريق The Shining، وقد أصبح بطله دان تورانس رجلاً الآن، لكن أشباح فندق الأوفرلوك – وإرث والده بإدمان الشراب والعنف – أبقته هائماً فى الحياة لعقود. ومدعوماً الآن من منظمة “مدمنى الشراب المجهولين” فى إحدى بلدات نيو هامبشاير، يريح دان المحتضرين فى دار لرعاية المسنين، حيث يسمونه “طبيب النوم”. لكن قبل أن تتلاشى بقايا قوته إلى الأبد، يتعرف دان على أبرا ستون البالغة من العمر اثنتى عشرة سنةً. والتى تُدخله موهبتها المذهلة فى حرب ملحمية ضد قبيلة قتلة تعيد إحياء شياطين دان وتدفعه إلى القتال من أجل إنقاذ حياة الفتاة الصغيرة…روز القبعة تبرق – كل أعضاء العقدة الحقيقية يبرقون – لكن ليس بالطريقة التى يبرق بها دان أو بيلي. لم ينتاب روز أو كْرو أى شعور، بينما كانا يودعان بعضهما، أن الولد الذى أخذوه منذ سنوات فى أيوا تُكشف جثته فى تلك اللحظة من قِبل رجلين يعرفان الكثير عنهم. كان بإمكان روز التقاط الاتصالات المتبادلة بين دان وأبرا لو كانت فى حالة تأمل عميق، لكن عندها ستلاحظ الفتاة الصغيرة حضورها فوراً، بالإضافة إلى ذلك، الوداع الحاصل فى إيرثْكروزر. روز تلك الليلة كانت من النوع الحميمى جداً.

تحميل رواية طبيب النوم PDF - ستيفن كينج
تحميل رواية طبيب النوم PDF – ستيفن كينج
عن الكاتب ستيفن كينج

ستيفن كينج (بالإنجليزية: Stephen King)‏ ولد 21 سبتمبر 1947 كاتب ومؤلف أمريكي ومعيار من معايير أدب الرعب عرف برواياته التي تندرج ضمن آداب الرعب. وهو حائز على ميدالية مؤسسة الكتاب القومية لإسهاماته البارزة في الأدب الأمريكي، تم بيع أكثر من 350 مليون نسخه من كتبه حول العالم.

أول قصة قصيرة باعها (ستيفن كينج) كانت (الأرض الزجاجية The Glass Floor) وباعها لمجلة (Startling Mystery Stories) وكان ذلك في عام 1967م، لكن أول رواية كتبها كانت (كاري Carrie) والتي تتحدث عن فتاة غريبة الأطوار تمتك قدرة تحريك الأجسام عن بعد، وكان يكتب هذه الرواية كوسيلة لقتل وقت الفراغ لديه، لكن حين عرضها على دار نشر (Doubleday) في ربيع 1973م، قامت الدار بنشرها على الفور، وأمام آراء النقاد المنبهرة بهذه الرواية، عرض عليه مدير تحرير الدار (بيل تومبسون) ترك مهنته في الجامعة كمدرس، وأن يتفرغ للكتابة تمامًا. لكن الصعوبات بدأت في مطارد (ستيفن) إذ اضطر للانتقال بعائلته إلى جنوب (مين) بعد أن أصيبت والدته بالسرطان، وظلّ يراعاها طيلة النهار، بينما كان يقضي الليل في غرفة صغيرة في جراج المنزل، يكتب في روايته الثانية التي أسماها (العودة الثانية) قبل أن يقرر تغيير اسمها إلى (حشد سالم Salem’s Lot) وفيها يحكي عن قرية من مصاصي الدماء يقوم بزيارتها رجل وطفله الوحيد. و حين انتهت الرواية توفيت والدته عن عمر يناهز التاسعة والخمسين، فعاد (ستيفن كينج) ينتقل بعائلته، وعاد لتفرغه التام للكتابة، لينتهي في في أوائل 1975 من روايتي (الصمود The Stand) و(منطقة الموت Dead Zone)، وكانت روايته (كاري) قد نشرت لتحقق نجاحًا مذهلاً، أكدّ له وللناشر أن قرار تركه للجامعة وتفرغه للكتابة. و الواقع أن حمى الكتابة انتابت (ستيفن كينج)، فأخذت رواياته تتلاحق بغزارة غير مسبوقة – لاحظ أننا نتحدث عن روايات من القطع الكبير ولا يقل عدد صفحات الرواية عن السبعمائة صفحة– فكتب رواية (البريق The Shining) والتي تتحدث عن كاتب مجنون يقضي الشتاء مع عائلته في فندق مهجور، ثم رواية (كريستين Christine) التي تتحدث عن سيارة مسكونة، ثم بدأ في جمع قصصه القصيرة لينشرها في مجموعات قصصية من أشهرها (وردية الليل Night Shift) ثم (أربع دقائق بعد منتصف الليل Four Past Midnight)، ومع النجاح المتواصل، قرر المخرج الشهير (برايان دي بالما) تحويل رواية (كاري) إلى فيلم سينمائي، قامت ببطولته (سيسي سباسيك) و(جون ترافولتا)، فحظى الفيلم بنجاح مذهل خاصة مع أداء (سيسي سباسيك) العبقري للفتاة المضطربة ذات القدرات الخارقة، حتى أنها رشحت لجائزة الأوسكار عن دورها في هذا الفيلم. و هكذا دخل (ستيفن كينج) عالم السينما من أوسع أبوابه، فمع توالي رواياته، توالت أفلامه، فقام المخرج العبقري (ستانلي كوبريك) عام 1980م بتحويل روايته (البريق) إلى فيلم كابوسي مخيف، قام ببطولته (جاك نيكلسون) – لم يعجب الفيلم ستيفن كينج فقام بإعادة إخراج الفيلم 1997م في صورة حلقات تلفزيونية قام بجمعها فيما بعد – ثم قام المخرج (جون كاربنتر) الذي اشتهر بسلسلة أفلام (هالويين) بتحويل رواية (كريستين) إلى فيلم عام 1983م وحصل به على جائزة أوسكار أفضل مؤثرات بصرية. و هكذا أصبح (ستيفن كينج) علامة مميزة للرعب سواء على مستوى الروايات أو الأفلام، حتى أن النقاد أخذوا يلقبونه (ملك الرعب) وبدأت الملايين تنهال على (ستيفن) فبنى قصره الخاص في مدينته الأثيرة (مين) – غالبًا ما تدور أحداث رواياته في هذه المدينة – وأخذ يكتب بلا توقف، ثم قرر استغلال وقته، فتعلم الإخراج، ليقوم هو أيضًا بتحويل قصصه إلى أفلام، لكنها لم تكن بجودة كتابته، فتفرغ لإخراج الحلقات التلفزيونية. ثم في عام 1994م قام المخرج (فرانك دارابونت) بتحويل قصته القصيرة (Rita Hayworth and Shawshank Redemption) والتي نشرها (ستيفن) في مجموعته القصصية (الفصول المختلفة Different Seasons) إلى واحد من أشهر الأفلام في تاريخ السينما على الإطلاق تحت اسم (وداعًا شاوشانك Shawshank Redemption) وكانت هذه نقلة تاريخية في حياة (ستيفن كينج) فهذا الفيلم لم يكن له أي علاقة بالرعب، لكنه كان يعكس قدرة (ستيفن) وتمكنه كأديب من طراز خاص. و مع النجاح تتوالى الملايين، وقد ذكر (ستيفن كينج) نفسه أن رصيده يزداد بمقدار عشرة ملايين دولار أسبوعيًا، من أرباح إعادة طبع رواياته. الرجل باع أكثر من 300 مليون نسخة حتى الآن، وتترجم رواياته بأكثر من خمس وثلاثين لغة، أي أنه لم يتحول إلى كاتب، بل إلى ظاهرة تستأهل الدراسة. لاحظ أن أدب الرعب يصنف على أنه (أدب مسلي Pop Art)،ارتقى بأدب الرعب ليقف به إلى جوار كبار الكتاب، بروايات تجاوزت الاثنان وأربعون رواية، وعدد لا ينتهي من القصص القصيرة والمجموعات القصصية، والسيناريوهات التلفزيونية.

تحميل رواية طبيب النوم PDF – ستيفن كينج

المؤلف ستيفن كينج
الصفحات 612
سنة النشر 2013
القسم روايات مترجمة

إبلاغ عن رابط لا يعمل  

ناقش الكتاب 

اقرأ ايضاً